لقاء مع وزيرة الشباب والرياضة فارتينه أوهانيان

إستقبلت ظهر اليوم وزيرة الشباب والرياضة في حكومة تصريف الأعمال فارتينيه أوهانيان، في مكتبها بالوزارة وبحضور رئيس مصلحة الرياضة الأستاذ محمد عويدات، رئيس الإتحاد اللبناني لألعاب القوى رولان سعاده ومدير المنتخبات عضو الإتحاد جوزف ساسين وتطرّق البحث في الأوضاع القائمة في الرياضة الوطنية بشكل عام وفي رياضة العاب القوى بشكل خاص نتيجة الإقفال العام
وإستمعت معالي الوزيرة أوهانيان إلى صرخة عائلة العاب القوى حيث شرح رئيس الإتحاد أوضاع اللعبة بشكل تفصيلي حيث أنّها لعبة إفرادية ولا يوجد إحتكاك مباشر بين اللاعبين واللاعبات في معظم المسابقات، كما أشار بأنّ الإتحاد يتبّع بروتوكول صحّي ويتخذّ كافة الإجراءات الوقائية والصحية، وأكدّ بأنّ جميع الدول المجاورة ومعظم دول العالم بدأت بالعودة التدريجية إلى النشاطات الرياضية وخاصة أنّ هذا العام يوجد الكثير من المشاركات الدولية وأنّ التأخرّ من قِبَلنا يعتبر إجحاف بحق رياضيي وطن الأرز . وهذا الأمر يتطلب منّا ضرورة البدء بتنفيذ رزنامة النشاطات للعام ٢٠٢١ دون أيّ تأجيل أو تأخير وذلك بدءاً من بطولة لبنان لسباق الضاحية للرجال والسيدات حيث من المقرّر إقامتها في ٧ آذار ٢٠٢١ في حرش بيروت. هذا بإلإضافة لعودة اللاعبين واللاعبات إلى البدء بالتمارين في المضمار والميدان بأسرع وقت حيث ينتظرنا بإلإضافة إلى البطولات الوطنية ، بطولات دولية عديدة خلال الأشهر الستة القادمة كأولمبياد طوكيو في اليابان، بطولة المتوسط لألعاب القوى تحت ٢٣ سنة في إسبانيا، بطولة العالم تحت ٢٠ سنة في كينيا وبطولة غرب آسيا تحت ١٨ سنة في الكويت وهذه المشاركات تتطلّب الكثير من الإعداد والتدريب وإقامة العديد من اللقاءات والبطولات لرفع المستوى وإختيار الأفضل للمشاركة في المنتخبات الوطنية، حيث أنّ الوضع لا يتحمل المزيد من الإنتظار حيث ستكون الخسارة كبيرة ومكلفة. كما طلب سعاده من معالي الوزيرة رفع هذه المطالب إلى اللجنة العلمية المشرفة على ملف كورونا التي لم تراع خصوصية الحركة الرياضية، وإن تأجيل استئناف الأنشطة الرياضية إلى مرحلة متأخرة هو خيار في غير محله وخطوة ضارة بالحركة الرياضية اللبنانية بشكل عام
من جهتها، وعدت معالي الوزيرة أوهانيان العمل على تحقيق هذه المطالب وأكدّت أنّ الغاية من عقد هذه اللقاءات مع عدد من الإتحادات هو وضع خطة واستراتيجية موحدة لتسريع عودة الحياة التدريجية الآمنة إلى ميادين الرياضة، بدلا من تركها إلى مرحلة رابعة متأخرة، ورفعها بالسرعة القصوى إلى اللجنة العلمية المشرفة على ملف كورونا، كي نحصل على موافقتها، ثم إحالتها على رئاسة مجلس الوزراء لاتخاذ القرار النهائي. كما شرحت آلية العمل على المنصة وكيفية منح الاستثناءات، والدور التسهيلي الذي ستقوم به الوزارة، انطلاقا من شروط الأهمية والضرورة والعجلة وآلية منح اللقاحات للبعثات التي ستقوم بتمثيل لبنان في الخارج والعمل على حلّ جميع مشاكل الإتحادات
وفي الختام شكر سعاده وساسين معالي الوزيرة أوهانيان على الإجتماع على أن تتمّ متابعة جميع الملفات في القريب العاجل

Related Post